الجمعة، 24 يونيو، 2011

The Rebellious Sperm And The Wise One مِـش هَـلـعَـب بـِديـلـي

Part I
تحذير (1) : المقالة ليست للمكتـئـبـيـن أو من لديهم رغبة في الإنتحار
تحذير (2) : المقالة للمتمردين فقط
ملاحظة (1) : المقالة عبارة عن تخيل لصورة منعدمة الوجود في الواقع
ملاحظة (2) : المقالة تتكون من جزئين مترابطين لا غنى لأحدهما عن الآخر

مقدمة


عند بحثي عن بعض الصور لمقالة سابقة توقفت عند هذه الصورة التي لفتت إنتباهي
وفيها يسبح حيوان منوي بعكس الإتجاه الذي يسبح فيه الملايين من اقرانه
وقد ظهر عليه علامات الدهشة كما لو أنه ضل الطريق
فتسائلت ماذا لو أنه كان يعرف طريقه عن يقين وإختار عدم الذهاب في إتجاه البويضة
وهذا ما أوحى لي بهذه المقالة التي تتكون من فكرة جنونية وخيالية
يمتزج فيها العناد والتمرد بالرغبة للمعرفة والخوف من المجهول

I- Why Am I Here ?

بعد أن تحولت الطلائع المنوية إلى حيوانات لديها القدرة على السباحة
بواسطة تحريك ذيولها بشكل تلقائي .... بدأت بالإنضمام إلى الملايين من أقرانها
دون تفكير أو تخطيط ودون إدراك لسبب الوجود او الهدف من السباحة



II- The X-Sperm Motivating Speech

ثم توقف الجميع لسماع حديث قائد المجموعة
القائد : أهنئكم بالميلاد السعيد ايها الإخوة والأخوات
وأرجو منكم الهدوء وعدم الإكثار من الحركة فأمامكم رحلة طويلة
ستحتاجون فيها إلى كثير من الطاقة والحيوية
حيوان (1) : أي رحلة !!؟ أليس هذا وطننا ؟؟ لماذا يتوجب علينا الرحيل؟
القائد : لم تخلقوا لتعيشوا هنا
الحيوان (1) (مقاطعاً) : ولم خلقنا إذاً ؟
القائد : خلقنا لتلقيح البيض اقصد البويضات
الحيوان (1) : وأين يقع هذا البيض ؟
القائد (وهويتبسم بلؤم)  : لو تركتني أكمل لأخبرتك ايها الثرثار
إن البويضة تقع في حاملة البيض

الحيوانات مجتمعة وفي صوت واحد : حاملة البيض!!!؟؟
القائد (بمجد وثقة) : نعم حاملة البيض
حيث تقع البويضة الواجب تلقيحها
الحيوان (1) : بيضة واحدة فقط أتسعنا جميعاً !!؟

III- One Sperm's Dream

القائد : كلا أيها الثرثار المشاكس
بل واحد ووواحد فقط هو من سيلقحها ويخترقها لينعم بالدفئ والأمان والغذاء
ليزداد حجمه ويخرج للحياة ثم يكبر(أو تكبر) ليصبح منتج للحيوانات مثل أبيكم ..ا
أو حاملة للبيض مثل المرأة التي يحتضنها أبوكم الآن (وتبسم بخبث)ا

IV- Death Is Waiting ..

Move your Tails !!

حيوان (1) : واحد منا فقط !!! وما مصير الملايين الباقية ؟؟؟
القائد (منكساً رأسه) : الموت
حيوان (1) : إذا لماذا لا يذهب منا واحد فقط ويبقى الآخرون هنا في أمان
بدلأ من المخاطرة والموت
القائد ( وقد كاد ان يفقد صبره) : مالك لا تكف عن الأسئلة أيها المتمرد  العنيد !!؟؟
الحيوان (1) (عيناه تتقد ذكائاً وثقة): من حقي ان أسال ومن واجبك ان تجيب


V- The Mutinous Sperm

Doesn`t Think The Same !!

القائد (وقد أوشك وقت الخطبة الحماسية على الإنتهاء) :ا
لأنه يستحيل ان يقوم واحد فقط بالرحلة لأنه سيحتاج قوة الدفع
التي تولدها المجموعة بحركة ذيولهاكما أن من سيبقى هنا
سيموت أيضاً فحياتنا محدودة وموتنا لا مفر منه ...ا
ومن يلقح البويضة هو وحده من سينعم بالحياة
فـتـُرى من سيكون منكم ملقحها حتى يكتسب الخلود !!؟؟؟
فصرخ كل حيوان منهم بحماس : أنا... أنا

ما عدا حيوان(1) ... حيث ظل حائراً يفكر !!!؟

VI- The Pushes

Of  The Involuntary Pulses

القائد : أريد منكم الهدوء وعدم اللعب بذيولكم حيث سيتم تحريككم
بانقباضات عضلية دون حاجة لبذل أي مجهود وسيتم بعدها قذفكم
إلى داخل حاملة البيض حيث سيتوجب عليكم تحريك ذيولكم بكل قوة
حتى تصلوا للبيضة الجميلة

ولتعلموا أنها هذه فرصة ذهبية لم تتح للكثير من إخوانكم الذين سبقوكم
الحيوانات (بصوت حزين وخائف ): وماذا حدث لهم ؟؟؟؟
القائد (متأثراً) : قد مات بعضهم بعد قذفهم في

1

أماكن بشعة وموت محقق


2

اماكن خاطئة



3

أو حال بينهم وبين البيضة عائق


فكم أنتم محظوظين لأن والدكم يرغب في الإنجاب هذه المرة

VII- The Rebellious Meets The Wise


وبدأ دفع الحيوانات بانقباضات عضلية
وأثناء ذلك لاحظ الحيوان (1) حيواناً يكبره سناً يحاول الثبات
ويمتنع عن الحركة بل إنه يلعب بذيله في إتجاه معاكس للملايين من إخوانه
فلفت ذلك السلوك المتمرد إنتباه الحيوان (1) الذي سبح جاهداً
في إتجاه الحيوان المقاوم للتيار ليسأله عن سبب سلوكه المتمرد
تابع الجزء الثاني
ملاحظة (1) :ا
الحيوان (1) المتمرد والحيوان المتمرد الحكيم من النوع
Y
وهذا النوع عند تلقيحه للبويضة ينتج ذكراً
والقائد من النوع
X
وهذا النوع عند تلقيحه للبويضة ينتج أنثى
*************************


 

Part II


Two Wise Sperms in Orgasmatic Waves

مــقــدمـة

كان الحيوان الحائرالعنيد في حيرة من أمره فكلام القائد كان غامضاً ولم يحوي إجابات
لأسئلة كثيرة تدور برأسه ومنعه ضيق الوقت من الإستفسار عنها
كما أنه شعر ان القائد لا يصدقه القول لكثرة ضحكاته الخبيثة
التي تتخلل عباراته الحماسية البراقة
لذا لم يكن هناك جدوى من الإلحاح لمعرفة الحقيقة



I- Loading The Gun !!!

وعندما بدات الحركة للمجموعات المليونية إستعداداً
لقذفها داخل حاملة البيض
لاحظ ذلك الحيوان الحائرعن طريق الصدفة
أحد الحيوانات الأكبر منه سناً يقاوم التحرك
مع التيار ويحتمي باحد الإلتوائات الأنبوبية
والتي تقل سرعة السائل عندها ، مما اثار فضوله
ودفعه إلى تحريك ذيله للسباحة إلى ذلك الحيوان
المقاوم للتيار

II – Why Am I Here ?

بعد أن إقترب الحيوان العنيد من ذلك الحيوان المقاوم للحركة
سأله قائلاً..
الحائر : هل لي أن اسألك سؤالاً ؟
الحكيم : ماذا تريد ؟؟
الحائر :ما دفعك لهذا الخـَــيـار !!؟ لم تسبح ضد التيار !!؟
الحكيم : ما شأنك أنت !!؟؟ ولماذا تسال ؟
الحائر : عذراً عذراً .. لا أقصد أن أتطفل .. ولكني لغايتك أجهل !!؟
الحكيم : لن تسطيع فهم منطقي
الحائر : أعطني الفرصة

III- Between The Heart & The Mind


الحكيم (مبتسماً) : قد سمعت جدالك مع القائد
الحائر : أوتصدق كلامه
الحكيم : بالطبع لا ولكنه يصدق نفسه وهذا يكفيه
الحائر (وقد دُهِش من ثقة الحكيم بنفسه) : ولم لا يـُعـمِـلُ عـقـلـه!!؟
الحكيم : إنه من النوع إكس المنتج لحاملات البيض
ومعظمهن يتبعن قـــلوبهن
لأن إرضاء العاطفة لديهن هو الغاية ....ا
دون إدراك لما قد تؤول إليه الأمور في النهاية
الحائر : اخبرني إذاً لماذا تقاوم ... ألا ترغب في الحياة ؟
الحكيم : وما أدراك أن التلقيح يعني الحياة !!!؟
الحائر (بحزن مرير) : أو سيظل الموت يطلبني !!؟


IV- By Choosing Life , You Are Choosing

A More Painful Way Of Death!!



الحكيم : في الدنيا .. نفس المرء هو خطاه إلى أجله
الحائر : إذا لا مفر من الموت !!؟
الحكيم : لقد قال أحد الحكماء :ا
إذا كان الموت في إقبال والعمر في إدبار
فما اسرع الملتقى
الحائر : إذاً كذب القائد حين قال أن تلقيح البويضة يعني إختيار الحياة !!؟
الحكيم : إختيارك للحياة هو بمثابة إختيار طريق آخر للموت ولكن أشد إيلاماً
الحائر : ما لنا إذاً من خلود !!؟
الحكيم : الموت هنا نهاية وفي الحياة نهاية وبداية
الحائر : بالله عليك .. أخبرني بما أجهل !!؟
الحكيم : إن حياتنا كرؤوس مذنبة لا تتعدى الأيام أو الساعات
ولن يطول بنا البلاء فـنهايتنا حتمية وأجسادنا إلى فناء
ولكن في الحياة الدنيا .. الموت هو مرحلة وإنتقال
بين : حياة هي في الأصل إختبار ....ا
وخلود من بعد البعث في جنة أو نار
الحائر : وهل صعب هو الإختبار ؟
الحكيم : بل الأصعب


V- Testing The Steel & The Captivity Is Real



ثم عم صمت يكسوه حزن شديد على الإثنين معاً
وقطع الصمت سؤال جديد
الحائر: ولكن ألا يعد الهروب من الإختبار جبناً
الحكيم (يجيب ببساطة): لديك حرية الإختيار .. حرك ذيلك إذاً مع الجماعة
الحائر(وقد زادت حيرته) : أليس لنا الحرية في الدنيا لإتخاذ القرار
الحكيم : بلى ولكن ليس الأمر بهذه البساطة
الحائر : ماذا تعني ؟
الحكيم : بعد تلقيحك للبويضة تبدأ حياة الأسر
الحائر : الأسر !!!؟
الحكيم : نعم ... ستفقد ذيلك بعد الدخول إلى البيضة
حتى لا تقوى على الخروج
فوظيفته كانت دفعك إليها لتلقى حتفك

VI- Life Is A Lemon & I Want My Money Back



وبعد خروجك للحياة تحاط بسياج وقواعد الأسرة
ثم المدرسة ثم الجامعة ثم الزواج
وتـُمنـَع من اللعب بذيلك في اي مرحلة من تلك المراحل
لم تلومني إذا على عدم تحريكي لذيلي من الآن
ورفضي لدخولي هذا الإختبار
الحائر : هل لك أن تخبرني بما يتوجب علي
فعله لأنجح في الإختبار!!؟
الحكيم : إعص هواك وحاملة البيض وإفعل ما بدا لك

VII- The Joy Is Restricted & Delayed



الحائر : أوَ في الحياة سعادة ؟
الحكيم : نعم سعادة نسبية ... وأعلى درجاتها لمن يلعب بذيله ويكسر القواعد
الحائر : لكنك أيضاً .. بفعلك هذا تكسر القواعد وسنة الحياة
الحكيم : سعادتي في نهايتي .. والعقاب لمن يكسر القواعد في الحياة نفسها
لا لمن يكسرها قبل بدأ الحياة
الحائر : إني في حيرة من أمري ، فكلماتك تعصف براسي !!؟


VIII- Ignorance Is Bliss



وأثناء حديثهما يصطدم بهم حيوان منوي ضخم .. ويصيح بهما لائماً
الضخم : ما بالكما أيها الغبيان ؟؟ إنكما تعوقان الطريق
نحن في سباق للحياة وأنتما أيها الكسولان مكتفيان بمشاهدة المباراة!!؟
الحكيم : نعتذر منك ايها الأخ الكريم ... تفضل بسلام
ثم وجه الحكيم كلامه للحائر بعدما إنصرف الحيوان الضخم
الحكيم : أرايت ذلك الجاهل والملايين من أمثاله المتدفقة دون تفكير !!؟
الحائر : نعم  .. ما بهم ؟؟
الحكيم : تلك نماذج لمن سوف تراهم في الحياة الدنيا
بشر لا يعقلون .. يلعبون بذيولهم ويتبعون غرائزهم
وحياتنا معهم هي الشقاء نفسه
وفي الدنيا .. الخسارة حتمية لمن يتبع القواعد التي يكسرها الجهلاء
وفي نفس الوقت إتباع القواعد هو الشرط الوحيد للخلود في الجنة

IX- No Way Out of Suffering


الحائر : لا طاقة لي بتلك المعاناة
الحكيم : لتعلم أن معاناتك بعقلك قد بدأت منذ لحظة جدالك مع القائد
وما لك من راحة مع عقل لا يكف عن التفكير
الحائر : هل لي بسؤال أخير؟
الحكيم (مبتسماً) : لا اعتقد أن هناك نهاية لأسئلتك .. إسأل !!؟
الحائر : إني أصدقك في ما تقول ولكني أريد أن أعرف
من أين لك بكل هذه المعرفة والحكمة
الحكيم (متعجباً ومعجباً بذكاء الحائر) : ياله من سؤال .. لعمري .. إنك لجدير بالخلود !!؟
ساخبرك كيف علمت بكل هذا برغم أني اكبرك بيوم واحد فقط
بالأمس وفي المساء سمعت أبانا ينعى نفسه .. ويرثى لحاله
ويتمنى أن يموت أو أنه لم يولد .. وإسترجع شريط حياته
منذ أن كان بذيل مثـلـنا وإنهارت دموعه

X- Misery Likes Company


الحائر : ولماذا ينجب الآباء برغم إدراكهم للمعاناة التي سيخوضها أبنائهم
الحكيم : لأسباب كثيرة يتفق بعضها في الذكر والأنثى
بينما يختلف البعض الآخر
فالذكر ينجب لسبب او أكثر مما يلي

1

السطحية : لأن المجتمع بسطحيته يربط الرجولة بالإنجاب ويعد الإنجاب دليلاً عليها
فتجد حماته تسأل زوجته دائما قائلة :ا
ا(ألا يوجد شيء في الطريق)=(مافيش حاجة في السكة)ا
ثم تنظر إليه نظرة إستنكارية جوهرها التوبيخ والسخرية

2

التكاثر الأجوف : لتخليد إسم العائلة
ويكون الدافع نابعاً منه ومن أبيه الذي يطلب منه إنجاب طفل يحمل إسمه
تخليدأ لمجد لا وجود له وحقيقته التكاثر للتكاثر

3

المجتمع مرة اخرى (في حالة إنجابه لطفل واحد من قبل) حتى لا يكون وحيداً

4

الأنانية : حتى لا يرثه أهله وإخوته .. بسبب الكراهية لأهله  والتي تزرعها حاملة البيض به

5

الغباء : حتى تنشغل حاملة البيض ( زوجته) عنه وتجد ما يلهيها .. بدلاً من محاصرتها الكاملة له
ليجد نفسه بعد ذلك مكبلاً بالإثنين معاً (حاملة البيض وطفلها)  والفضل في ذلك لغبائه

6

نقص المعرفة : إعتقاداً منه أن الإنجاب امر إجباري بعد الزواج

7

الحيوانية : لأنه إندفع في العلاقة ونسي إرتداء الواقي الذكري

8

الأبوة : لأنه يحب الأطفال وجدير بتحمل مسئوليتهم ..وهذا نوع نادر

******

الحائر : ولماذا تنجب حاملة البيض أقصد المرأة ؟
الحكيم : موقف المرأة أشد تعقيداً
وهي تنجب لسبب او أكثر من الأسباب الآتية

1

الإستمرارية : خوفاً من ان يطلقها زوجها لعدم الإنجاب أو زواجه من أخرى
بجانب ضجرها من أسئلة أهل الزوج المتكررة (مافيش حاجة في السكة)ا

2

بعد النظر : لأنها تريد ان تلد وريثاً لزوجها حتى لا يكون لها فيما يتركه بعد موته شركاء

3

قصر النظر : حتى تمتلك الشقة أو محل السكن كحاضن

4

الغباء : حتى تكبل زوجها بالأطفال والمصاريف فلا يقوى على الزواج
من أخرى ويكتفي بالخيانة فقط

5

الدناءة : حتى تغيظ من لم ينجب او من لم يتزوج من حاملات البيض
في عائلتها أو عائلة منتج الحيوانات زوجها

6

الأمومة : لأنها تريد أن تشعر بأمومة حقيقية وتعلم أنها جديرة بالمسئولية لما تتمتع به من عطاء وإيثار
الحائر : هذا يكفي ...أنا لا أقوى على سماع المزيد
لقد إتخذت قراري ... لن ألعب بذيلي
وسابقى معك
فتبسم الحكيم وقال: خيراً فعلت


XI- Shooting From The Hip



وبينما كانا يحاولان الثبات في تلك الزاوية
إذا بنبضات قوية تقذف بهم داخل
داخل كهف مظلم رطب ودافيء (في حاملة البيض)ا
فاصابتهما حالة من الهلع والفزع
ثم سمعا صدى يتردد في اعماق حاملة البيض



وكانت كلماته هي : ا
ا(يارب أحمل في ولد آخد بيه الشقة ... وأطلق وأبقى اسيبه عند امي تربيه وأعيش حياتي)ا



XII- Horror, Chaos  &

Orgasmatic Waves



فأصابت الحيوانات كلها حالة من الرعب الشديد
فصاح بهم الحكيم : حركوا ذيولكم للخروج ولا تتوجهوا أبداً تجاه البيضة
الحائر : واي إتجاه نسلك ؟؟ الظلام حالك ولا أدري في اي إتجاه أسبح
الحكيم : فلتسبحوا عكس إتجاه السائل المقذوف
ولكن لحظهم السيء والعـــاثــِر جاءت موجات وقذف من عنق الرحم
فظنوا عن جهل أن هذا إتجاه الخروج فبدأ الجميع بتحريك ذيولهم
عكس إتجاه الأمواج (في إتجاه الكهف العلوي معتقدين انه إتجاه الخروج)ا
ولأن الحكيم كان اشد إرهاقاً لكبر سنه فقد حملته الأمواج المتدفقة من الكهف
العلوي مع الملايين من إخوانه إلى الخارج وساعد على ذلك الإهتزازات
والإنقباضات التي إجتاحت عضلات الكهف السفلي
بينما إستمر الحيوان الحائر في السباحة مع بعض الآلاف من إخوانه واخواته
داخل الكهف العلوي
ومر ساعات دون أن يجد مخرجاً



XIII- The Irish End



حتى وجد طريقاً جانبياً على شكل أنبوب
ا(فالوبيان تيوب) فتملكه خوف مفاجئ ونصح الجميع بالتراجع
لكنهم دفعوه دون تفكير معتقدين انه طريق الخروج
فإذا بكرة كبيرة تتدحرج باتجاههم
فصاح الحائر : إهربوا بذيولكم إنها البيضة الملعونة
ففزع الجميع ... وبدءوا في الإنسحاب
وفجأة

سقطت البويضة فوق رأس الحيوان الحائر
فحاول الفرار ولكن بعد فوات الأوان
فقد اذاب  إنزيم الهيالويورنيز جدار البيضة
لتبتلع رأسه فيلقحها رغماً عن ذيله


Watch This Video 

;)

الثلاثاء، 7 يونيو، 2011

بــائعــــــة النــــعـنـــاع .. The Dignity Still Exists

المكان : مدينة مصرية
الزمان : قريب مش من زمان
قصة حقيقية
كنت أجلس بسيارتي منتظراً لوالدتي التي كانت تقوم بشراء بعض حاجيات المنزل .. وكان الجو حاراً … وبينما أنا جالس إذ بامرأة بسيطة تشير إلي من خلف النافذة وتسألني إذا ما كنت أريد شراء النعناع … إعتذرت منها شاكراً وقلت لها بشكل تلقائي : شكراً .. مش عايز!!؟
وقلت لنفسي :ماذا عساني أصنع به ؟!! كيف تسألني وما أنا بربة منزل حتى أشتريه !!؟
لم أهتم … حتى أني لم ألحظ شكلها .. كل ما كنت أدركه هو أنني لا أريد الشراء …
وجاءت إجابتها بصوت عريق … صوت هادئ ودافئ.. كأنه صوت جدة تحنو على حفيدها أو أم تشكر ولدها … حيث قالت : ربنا ما يخليك تعوز يابني ….. وابتسمت ومضت في طريقها.. (وهذه ليست من صفات المتسولين الذين ينظرون إليك بسخرية إذا كنت محظوظاً ولم يصبك حجر من ألسنتهم بل وأيديهم احياناً أخرى)
لم أدر ما اصنع … لكني قلت لعلها تحتاج مساعدة … فنزلت من السيارة وعرضت عليها بضع جنيهات .. فرفضت قائلة : شكراً .. أنا مش محتاجة انا بــبـــيع نعـنـــــــــــــــاع …
لم أكن أتخيل أن أرى الكرامة يوماً ما متجسدة أمامي .. وقد إرتدت ثوباً أسود .. ونال الزمن من وجهها الذي لازال يشع نوراً ورضا ..
أعدت الكََََرَة وعرضت عليها ثانية فرفضت بإلحاح …
فقلت لها مبتسماً : خلاص هشتري نعناع ..
فأجابت : بس إنت مش عايز …
قلت : لأ خلاص عايز ..
وأعطيتها المال … وأردت أن آخذ جزءاً يسيراً .. لكنها أعطتني كل ما معها ….. لأنها لا تقبل الصدقة ….!!!!
إنها الكرامة التي لم تندثر رغــماً عن الفقر الذي أَبَى أن يــبقي لها على حذاء ترتديه … في هذا الحر … لتمشي حافية القــدمــين .. لكن بـــرأس مرفوع إتخذ من الكرامة ردائاً … ولم يكن فعلها قــــــــناعاً أو ريــــــــــاءاً ..
وتكرر نفس الموقف في (الدقي) مع فتاة بائعة لصابون سائل .. وشاب آخر يبيع بعض العدد والمقصات وكلاهما قد ورث الكرامة عن أهله … فنعم الأبناء هم ….ونعم المرأة هي ….

فكيف بموظف فتح الدرج ليطعم أولاده من حرام … ويقول ربنا رزاق !!
ومستشفى تشترط دفعة التأمين .. لأن بإيديها الشفـــــــاء
والدوا بتجيبه من بره لأن المستشفى مجرد بنــــــــــــــاء ..
وأم بتــنـزف لكن الطبيب البارد
مابــيشتغلش غير بعد القبض من الأبنــــــــاء
وناس جسدت معنى البجــاحة ..من غير حتى شوية رياء
ومدرس يـبيع الإمتــــــــحان عشان ينجح الجهل والغباء
ومدرس تاني بـيتـــحرش .. بابنك لأنه مش طايل نســـــاء
ومحامي بـيـبـيعك لخصمك لأنه مايعرفش معنى الـــــــولاء …
وأكل مضروب عشان فيه ناس بتلعب في تاريخ الإنتــهاء
وشركات أدوية بتضرب الدوا عشان يطول بـيك البـــــلاء
وفتاة ليل تركت العفة وارتمت في أحضان البغــــــــــــاء
ومرضى عقول بيفجروا الأبريــــــــــــــــــــــــــــــــــــاء
ولنفوسهم مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــافيش دواء
بالدم مدوا ايديــــــــهم         لعدو قدر مكرهم بســـــــــــخاء
وإخواتـــــــــــــــــنا مــــــــــــاتوا …مـــــــــــــــاتوا
ودفنهم صعب علينا بعد ما أصبحوا أشـــــــــــــــــــــــلاء
وعدو…. عايز مصر تبقى الجزء التاني من العـــــــــراق
و لم نتعلم من تلك العجوز شيئاً وكان لنا أن نتعلم أشــيـــاء
لكن هذه هي الدنيا … دار بــــــــــــــــــلاء للنبــــــــــــلاء !!! 

وبقول…
لكل الناس اللي بتمد للرشوة ايديها
الحرة بتموت ولا تأكل بثــديـــيها ….

الأحد، 5 يونيو، 2011

قصيدة معاناة شيطان مع الرجل المصري



لما تناديك بصوتها اللي بيشرخ السكون    زي صوت  حـــــــمار بياعة اللمووون
وأحلامك منك تـــــــــــــــــــــــــجري       ووراكك ترتــــــــعش رعش السنون
وشيطانك فيك مســـــــــــــــــــــــجون    عاجز يقنعــــــــــك بالجــــــــــــــــنون
ويصرخ ويقول : المصري عنده حـــق      يقـــــــــــــــــــــــول للمصرية لأ !!!
دي علاقة مـــــــــــــــــــــش طبيعية     دي عــــــــــــــــــــلاقة محتاجة زق !!! 
إعقل دي علاقة مــــــــيتة قبل ما تبدأ     ومافيهاش حـــــــــــــــاجة تخليك مفتون
مسكين ..مســــــــــكين .. مســـــكين      هتعيش وتمـــــــــــــــوت مبـــــــــضون
شهر عسل بدايته جـــــــــــــــــــنون     ونهايته في الآخـــــر… للأبــــد ســـكون
بسبب حب عمى العــــــــــــــــــيون     ونصرمع الأحـــــــــــــــــــــــلام الظنون
ومادام إتــــــــــــــــــــــــــجوزت..       فمــــــــــــــــــش  مستاهل تخـــــــــون
كلـــــــــــــــــــــــــــــهم زي بعض        كلـــــــــــــــــــــــــــــهم بيض مركون
عيب عليك تروح النــــــــــــــــــار         في  كائــــــــــن هلامي حـــــــــيزبون
وإذا كان العــــــــــازب في مصر           لـــــــــــــوراكه بيحاول يصــــــــــون
في النــــــــــــار شكلك هيبقى ايه ..        قدام ناس بتــــتعذب  مع اليشا كوثبرت1
                        واليــــــــــــــشيا سيـــــــلفر ستون2
عـــــــــــــــــــــار حقيقي الصراحة        الخـــــــــلود مع البضـــــــــــــــــــون
هتقول للحواليك ســـــــــــاعتها ايه …     كنت مضطر ؟   لأ.. لأ .. كنت مجنون
مسكين يامصري …
في حياتك كانت جـــــــــــــــحيمك         وكمــــــــــــــــــــان في الآخرة هتكون
وحلمك براحـــــــــــتك والخلاص          على يد المـــــــــــــــوت الحــــــــنون
مش بتــــــــــسكت .. مش بتخلص         معـــــــــــــاها مفيش ســــــــــــــــكون
كنت بتشــــــــــــــرب .. أيوة لازم         عشان تشوفها مــين ؟؟  شارليز ثيرون؟
واصحابك وأهلك بيها اقنـــــــعوك         وأنا جنودي حـــــــــــــــــاولوا يمنعوك
كأنهم ملايكة عايزين يُحــــــرسوك          ومنها ينـــــــــــــــــــــــــــــــــــقذوك
صرخوا بأعلى صــــــــــــــــوت         وحاولوا يحــــــــــــــــــرقوا الكروت *
ما تـــــــــــــستهلش ما تستااااااهلش      يــــــــــــا بن آدم فووووووووووووووق
تتجوز شليتة …. شليتة يا ابن آدم؟؟    إعـــــــــــــقل  يا مجنـــــــوووووووووون

الشياطين بتلطم … مستنكرة….
يا فرحــــــــــــــــــة أمـــك بيك      إزاي عـــــــــــــمرك عـــــــليك يــــــــهون
ما شفتش جسمها ازاي !؟؟
أكيد عقـــــــــــــــــــلك ياراجل       بالمســــــــــتخبي منــــــــها كان مفتــــــون
خسرت كل حاجة وده مش ذنبنا      دي مشكلتك مع التيـــــــستــــوستــــيرون**
ويريتك عليها صـــــــــــــبرت        لكن كــــــــــــمان بتـــــــــــــــــــخون!!!؟؟

صعبان عليا ومش قادر ألومك         كـــــــــــبت الغـــــــــــــريزة بيولد الجنون
حاولت تجـــــــري ومنها تهرب       لـــــــــــكن بسلاسل مصريتك مســــــجون
ببكي علــــــــيك ومش لوحدي        لأن حزنـــــــــــــك بَــــــــــكَى عليك الكون

*الكروت : كروت فرحك يا بطل

الجمعة، 3 يونيو، 2011

الشيـــــطان يريــــــــــــــد الــرحــــيل

المكان : بلدة مصرية بالقرب من الحدود
الزمان : الآن ومـــــن زمـــــان
الأبطال : الشيطان وجنوده و بعض سكان البلدة الطيبين

القصة

كان الناس في القرية مشغولين في عملهم اليومي .. كل واحد بيحـــاول يقلب التاني …فجأة أحسوا بشعور غريب .. شعور خلاهم يحسوا بالمرار.... لقوا نفسهم بيشتغلوا بأمانة وصدق .. وكل واحد بقى محتار ..
لأن عمره ما حب الخير ولا في يوم ليه إختار!!؟؟

وقال واحد لصاحبه : يا نهار إسود .. أنا حاسس إني بنهار
وفي السرقة والنصب مش قادر آخذ قرار

رد التاني وقال : وأنا كمان لأول مرة بعامل نفسي باحتقار
ده أنا سبت كتاب ربي لحد ما غطاه الغبار

وبنت بتقول لصاحبتها : مش عارفة مالي ؟ مش فاهمة إيه اللي جارالي ؟  صحيت النهارده متغيرة ..فجأة لقيــتـني بحترم جوزي وبقيت لحبه وشقاه مقدرة.. ولعيشتوا مش معكرة .. يانهــــار إسود ..ده أنا كنت عايزة أحطه في مقبرة

وزاد ذهول الناس لما لقوا الشيطان وجنوده داخلين عليهم وايديه مش راضية تصافح ايديهم
وكان الشيطان ينظر بحزن مخلوط بكبرياء منكسر وخذلان ..

سألوهم ناس مصر الطيبين : إيه ياجماعة على فين رايحين؟؟
رد الشيطان بغضب وقال : إحنا من المصري مخنوئين وخلاص من بلادكوا ماشيين
إستغرب الناس وحاولوا يمنعوهم وبإلحاح يمسكوا فيهم لكن ما قدروش لأن النار كانت هتحرق إيديهم ..
فنظروا بحزن وخوف من فراق الحبيب اللي اتكتب عليهم … وقالوا للشيطان:
ليه بس يا جماعة؟؟
إنتم بقالكوا معانا كثير .. والبلد دي أحسن من غيرها
واللي تعرفه أحسن من اللي ماتعرفوش

رد الشيطان بحسرة ممزوجة بإنهزام وقال:
مافيش فايدة في المصري ناكر الجميل!!؟؟؟؟
 
رد الناس باستهبال مداعبين (بيحاولوا يخرجوه من المووود)وقالوا:
ليه بس يا جميل ؟؟

رد الشيطان باستنكار وخيبة أمل وقال:
كان فقير وضعيف ومش لاقي حق الرغيف         عـــــلمته كل حاجة وخليته في الهبر حريف
وعرفته إن المال عمره مايكون مع الشريف        وإن المتعة عمر ما يحس بيها إنسان عفيف

وإتوحش وإستـــــــــــــــــــــــــــــــــــذئب         وعرفته إنه مع أخوه مش لازم يكون لطيف
ويصاحب عليه عدوه ويكون ليه احسن وليف   ويستنى لما يديه ظهره عشان ينهشه نهش عنيف

وإنه جوه مصر او بره مش لازم ايكون أليف        وفضلت معاه وساندته وكنت له نعم الحليف

ثم إنهار الشيطان بالبكاء حتى كادت دموعه أن تطفئ نيرانه !! وركع على ركبتيه .. وأنَ بصوت حزين
صوت تنفطر منه القلوب وتضج له الصدور

ولأن المصريين طيبيين ومن دمعتهم قريبين!!!!!

إندهش الناس والحضور وكادوا أن يبكوا وتعاطفوا مع الشيطان المسكين ..
وسألوه مستفهمين..
     وقالوا: طيب … هو عمل إيه زعلك وخلاك تمشي حزين
                                                                  ده المفروض يشكر فضلك ويقدسك طول السنين
رد الشيطان وقال:
ده المفروض والطبيعي إنه يشكرني ويجهر بحبي  
                                                           لكن للأسف .. علق على مكتبه .. هذا من فضل ربي !!؟؟؟

المصري وقناع الدين Mask Of Religion

قناع الدين ده قناع تاريخي والمصري مش أول واحد إستخدمه … في ناس كثير سبقوه
لكن المصري تفوق على الآخرين بإظهار أفعال متناقضة مع القناع أثناء إرتدائه !!!!؟

وده مش بسبب غباء أو غفلة أو عدم إحتراف ….لكن بسبب بجاحة وجرأة منقطعة النظير!!!!!!

ومش بس كده … ده أقنع نفسه مع مرور الوقت إنه مش لابس قناع وإن صفاته متناسقة تماما مع الأصول والدين والمنطق …

وفي أي لحظة شك .. أو صوت لضمير بيلفظ أنفاسه الأخيرة … يتألق المصري كعادته بالإستشهاد بآية قرآنية أو حديث … بشكل أبعد ما يكون عن التأويل والمعنى الحقيقي ..

وده سلاح تأثيره شيطاني … لو أي حد اعترض .. الإجابة بتكون جاهزة مسبقاً….”هتعترض على كلام ربوناه"

والنموذج ده بيتضح في فيلم الزوجة الثانية في دور الشيخ الضلالي (قام بدوره حسن البارودي) وهو يحاول إقناع شكري سرحان بتطليق زوجته حتى يتزوجها ولي الأمر (العمدة) والمأذون بيمشي الجوازة من غير عدة … وكله ماشي … حاجة مرعبة بجد 
 


المهم المصري حب القناع ده … حبه قوي ..قوي قوي .....لدرجة إن الكل من جميع الأعمار لبسوه .. واتعلموا من أهلهم إزاي يلبسوه .. و لأولادهم يورثوه ....

مثلاً:
*صاحب محل عاوز ينصب من غير ما يثير الشك
*سواق تاكسي بيديك بقية 10 جنيه وانت لسه مديلو خمسين .. ويشكك في نفسك
*واحد عاوز يبصبص على البنات بنظرات شهوة مغلفة بشكل ديني إستنكاري ( لو وصل لقمة بجاحته يحاول يكلم وينصح الأخت العارية ..
مره دفعت رشوة 100 جنيه لموظف عشان يخلصلي ورق .. وما يوقفش الدنيا .. الموظف قاللي : ياباشا المدير بياكل معانا خليهم 150 … المهم دفعت وقعدنا نتكلم في العربية
فكنت بحكيله عن طليقتي اللي قلبتني …
فأجاب إنه حريص في تعامله مع زوجته ومش بيعرفها عن أي حاجة غير المرتب الرسمي ..
لكن لما ربنه يرزقه بمبلغ زي اللي خده مني مش بيعرفها عشان تمشي على قدها
 أنا جاتلي Shock
زي اللي جت لــ Edward Norton In Fight Club
 لما عرف إن هو Brad Pitt
  قلت في سري : إيه ده … هي الرشوة رزق ….؟؟؟؟؟؟؟
  وعلى فكرة القناع مش رجالي بس ده   UniSex  يعني البنات كمان ممكن تلبسه

1- يعني تلاقيها بتقلك نكت خارجة في التليفون في رمضان قبل السحور … وبعدين تستأذن عشان لازم تقرى قرآن قبل ما تنام ..
2- ونلاقي مثلاً بنت محجبة ولابسة بنطلون برمودا … طيب يابنتي ماهي رجلك باينة .. حجاب إيه بقى
3- وواحدة تانية لابسة (حجاب السحلية) (وهو حجاب يكون مشدود بشدة عى الرأس وأطرافه مدفونة في رقبة البادي الضيق اللي عبارة عن قميص نوم سترتش على بدي بكم) … حجاب ايه بقى تاني مرة
4- وواحدة تالتة لابسة حجاب (الكرنبة) وهو حجاب يتكون من أكثر من طبقة ( Layer ) مثل نبات الكرنب وهو نوع من أنواع الحجاب الإسبانيش .. وبغض النظر عن شكله الكوميدي جداً.. هنلاحظ إن الرقبة كلها باينة .. والقرآن البيقول .. وليضربن بخمورهن على جيوبهن ..
والجيوب هي مدخل الراس .. والمعنى تغطية وإنزال الحجاب على وليس في مدخل الرأس …وده معناه تغطية الرقبة!؟؟؟
وواحدة ترفض تـــوريك صورتها على الــChat وبعد يومين تبعتلك ألبوم صورها بقمصان النوم
أو واحدة تكون محجبة وتقلع الحجاب في فرحها (ليلة العمر بقى) وأهلها المقنعين بالدين مبسوطين والعريس العظيم بيحقق نظرية غربية شهيرة وهي(Share The Meatٍ)
المدام صدرها باين وكل حاجة محددة … والشباب المفترس من صحابه كل واحد فيهم مطلع الموبايل وبيشاركه في تقدير و تخليد اللحظة واللحمة
إلا في حالة وجود رقاصة أكثر جمالاً من العروس ..
وده بيكون  Decoy ذكي من العريس.. 
لتغيير إتجاه الموبيلات نحو مؤخرة الراقصة بدلاً من نهدي العروس..
وطبعاً مش بس العروسة اللي بتقلع .. كله بيقلع الحجاب … 
واللي ما بتقلعش بتكون ألعن… 
لأنها بتكون مضطرة تعتمد عل إبراز التضاريس والكيرفات بشكل أقوى (لعدم قدرتها على إستخدام سلاح الشعر)
على رأي عادل إمام وهو بيقول من فوق عمر خالد ومن تحت عمر دياب .. سوق جواري متحضر …. كله بيعرض مؤهلاته

ثم يتحد الجميع في الرقص … لجذب الذكور الباحثة عن التزاوج كما تفعل الإناث في معظم الثدييات بل وحتى الحشرات
 وكأن الدين حصله Pause
 كأن بعد الفرح ممكن نعمل Shift +Delete للفترة الزمنية اللي حصل فيها الرقص وتعرية الوراك والقلع الجميل
وكأن الكاميرات والموبيلات ماخــلدتش هز الصدور والأرداف والوراك .. اللي الشباب يفضل يسخن بيــه !!!….

وينشره على اليو تيوب وغيره من آلاف اللقطات لمحجبات يفعلن كل شيء على سلالم العمارات وفي مكاتب الشركات وشقق ولاد او بنات اهلهم مسافرين أو في الشغل …  وعظيمة يامصر ..
ولوعاوز تشوف أمثلة إكتب رقص مصري فرح محجبة في اليوتيب

المثال الأخير : واللي هيجنني أنا شخصياً …. وهو خلع الحجاب في أثناء الذهاب إلى
المصيف أو العين السخنة
Pause كأن الدين بيحصله
لتاني مرة .. وكأن أي محجبة بتقلع لظروف المكان المحيط بيترفع عنها القلم ؟؟؟
كفاية كده …  الموضوع Endless
أنا مش ضد الحجاب ولا ضد السفور أنا ضد الكوكتيل الجميل
أنا ممكن أحترم وأتجوز بنت مش محجبة بترقص .. لكن مستحيل أحترم بنت محجبة بتهز!!!!؟؟؟؟
عشان كده الولاد بيفضلوا الأجنبيات لأن معندهمش إزدواجية .. كله في النور وبوضوح … ودي الإجابة لسؤال جنن وحيرالمصريات … ليه المستورد!!؟؟؟

تساؤل طريف
كان في واحد من دولة شقيقة في إيطاليا (وهو دماغ وعارف إنه في الضياع) بيحكي مع مصريين وبيتسائل …
ليه المصري هو الوحيد الطماع !!؟؟ … بده ياخذ الدنيا كلها ويروح الجنة في الآخرة … وهيدا ما بينفع!!؟؟؟؟؟
فعلاً المصري غريب مش بيرقص على حبل أو حتى حبلين .. ده بيرقص على كل الحبال

وشعاره .. أنا عمري مارقص أنا ملتزم

أرشيف المدونة الإلكترونية